Arabic - German - English

اراء النقاد والقراء دراسات فريق العمل حورات واحاديث ندوات
اراء النقاد والقراء دراسات فريق العمل حورات واحاديث ندوات

منافذ البيع

الآن

الطبعة الرابعة،  قريباً مع دار البلسم

"الطبعة الثالثة"

كاملةً لوزارة التربية والتعليم المصرية

حوار مع جريدة الوفد

wafd.bmp

أول رواية مصرية للنشء

 

  
 
طارق عبدالباري

Author-ok.jpg  
  حوار: زينب الدربي
الدكتور طارق عبدالباري أستاذ الأدب والترجمة في جامعة عين شمس، مؤلف رواية »ملك الأشياء«الرواية المصرية التي رشحتها الصحافة و الجهات المختصة والمؤسسات الدينية بألمانيا و سويسرا و النمسا للدراسة بالمدارس هناك * ، الدكتور طارق عبدالباري يسير علي نهج المفكر الكبير عبدالوهاب المسيري في الاتجاه نحو العالمية في الكتابة للأطفال، فلديه آراء جريئة عن ثقافة الطفل المصري ودور النشر ومشاكل المبدعين والمهتمين بأدب وثقافة الطفل.
طارق عبدالباري يبوح بأسراره في الحوار التالي:
* الوفد: في رأيك ما المشاكل التي تواجه أدب الطفل في مصر؟
ــ يوجد العديد من المشكلات التي ترتبط بالتمويل والدعاية وبثقافة الكاتب نفسه، فلا أري رواية مصرية للطفل ذات مستوي أدبي رفيع اللهم مؤلفات الأديب المصري يعقوب الشاروني، ولا أدري لماذا لا تقوم وسائل الإعلام بالدعاية للكتب والمؤلفات بدون مقابل من المؤلف أو الناشر لتحقيق هدف أكبر من المادة في حد ذاتها لأن نشر الثقافة هدف قومي جدير بالاحترام والمساندة، فيوجد مؤلفات كثيرة لا يعرف الناس أين نشرت ومتي نشرت، فهذه الدعاية تسهل عليهم الحصول علي المنتج الثقافي والأدبي.
* الوفد: مشروع »القراءة للجميع« هو إحدى المحاولات الرسمية للارتقاء بالثقافة العامة، فما رأيك في هذه المحاولة؟
ــ هذا المشروع هو أفضل وأضخم مشروع ثقافي في تاريخ مصر، لأنه يوفر المنتج الثقافي بأقل التكاليف وبأكبر توزيع، ولكن ماذا عن باقي المؤسسات الرسمية والخاصة والأدوار التي لابد أن يقوموا بها تجاه الشباب والأطفال في هذا البلد.
* الوفد: كيف تري سينما الطفل في مصر؟
ــ للأسف لا توجد سينما للطفل في مصر علي الرغم من أن السينما المصرية من أعرق وأقدم الصناعات السينمائية في العالم، فلا يوجد فيلم واحد عن الطفل من أوله لآخره بداية من الممثلين لقصة الفيلم نفسها.
* الوفد: هل يعتبر مسلسل »عائلة ونيس« من ضمن إنتاج الدراما الخاصة بالطفل؟
ــ هذا المسلسل خاص بالأسرة كلها، وليس بالطفل علي الأخص لأنه يتناول شئون أفراد الأسرة، ولكنه محاولة جيدة جداً، ويعتبر المسلسل الرمضاني »ظاظا وجرجير« أنجح وأفضل إنتاج درامي للأطفال في مصر علي الرغم من أنه كله عرائس. وقد سبق أن اشتركت في تأهيل المسئولين من الشباب والشابات علي إعداد وإخراج أفلام سينما الطفل ولكن للأسف لم أر فيلماً واحداً للطفل في مصر حتي الآن.
* الوفد: ما الاتجاهات الجديدة في الكتابة للأطفال؟
ــ الاتجاه الأساسي في التأليف للطفل هو أنني أجعله يري المجتمع الذي يعيش فيه دون أن يقابل كل أفراده علي اختلاف أشكالهم وشخصياتهم، فلابد أن أكتب له حسب الزمن الذي يعيش فيه حتي تكون قصة أو رواية واقعية معاصرة للأحداث اليومية التي يعيشها، ولا أركز علي الشخصية الخيالية البطولية لأنها شخصية انتهت ولن يتكرر حدوثها، وهذا يجعل ذهن الطفل مشوشاً لأنه يظل يفكر دائماً في هذه الشخصية ويحاول تحقيقها وهذا بالفعل لا يمكن مع اختلاف الزمن والظروف وكل شيء، فلابد أن أعرض أمامه الشخصية القدوة المعاصرة التي يمكن أن تتحقق. كما أن التاريخ المعاصر مليء بالشخصيات التي يمكن تناولها وليس الشخصيات من الزمن البائد فقط، بالإضافة إلي أن الطفل سيتعرف علي النماذج والرموز التي يعاصرها.
* الوفد: ما الذي يميز المنتج الثقافي الأجنبي الخاص بالطفل عن منتجنا المصري؟
ــ المنتج الثقافي الأجنبي يختلف كلياً وجزئياً عن منتجنا بداية من شكله الخارجي الذي يجذب عين القارئ مروراً بتنوع أشكاله الأدبية من قصة لرواية مع الأسلوب المحايد الذي يخاطب به الطفل، والذي يسمح له بترك عنان خياله وقراره أيضاً، فكثير من مؤلفاتنا يفرض فيها الكاتب رأيه علي الطفل مما يحمل عقولهم وقلوبهم الصغيرة أكثر من احتمالها، فلابد أن أعطي الفرصة كاملة للطفل لاختيار ماذا يريد أن يكون وليس ما عليه أن يكون.  

 

 

 

 


*تم تعديل بعض المعلومات والصياغات لتتناسب بدقة مع الحقائق المنشورة

(Webmaster:ملك الأشياء)

 

الرجوع إلى الحوارات و الأحاديث