Arabic - German - English

اراء النقاد والقراء دراسات فريق العمل حورات واحاديث ندوات
اراء النقاد والقراء دراسات فريق العمل حورات واحاديث ندوات

منافذ البيع

الآن

الطبعة الرابعة،  قريباً مع دار البلسم

"الطبعة الثالثة"

كاملةً لوزارة التربية والتعليم المصرية

ملك الأشياء

عندما لا يستخف الخيال بالعقول

عندما تمسك هذه الروايه بين يديك وتتصفحها سريعاً، تتسائل في قرارة نفسك أهي رواية للكبار أم للصغار؟ يا ترى ما نوعيتها؟ أهي سياسية أم اجتماعية أم بوليسية أم كوميدية؟ هل تدور أحداثها في إطار الواقع الذي نحيا فيه، والذي تحكمه قوانين وقواعد المنطق؟ أم تحملنا إلى عالم من الخيال حيث الأسطورة واللاحدود؟

قمة الإبداع أنك حين تتعمق في قراءتها، ستجد كل هذا موجود وبتناسق مثير للأعجاب في رواية واحده...

روايه تحمل ذلك الاسم...

اسم "ملك الأشياء"

تتميز رواية "ملك الأشياء" بالتباين الواضح بين الشخصيات التي تعرض لنا نموذج الخير، والشخصيات الأخرى التي تعرض لنا نموذج الشر، والصراع الذي يدور بينهما، والذي يصوغه الكاتب لنا بمنتهى البراعة والدقة، فنجده صراعاً تتوافر فيه عناصر التشويق والإثارة، كما نجده صراعاً مميزاً لا تشعر فيه بالملل أو التطويل، كما أنه يختلف عن ذلك الصراع التقليدي الذي نراه في روايات أخري.

وننتقل إلى نقطة أخرى، حيث الخيال الذي يمتزج بالواقع ليعطي لنا قيمه جميله نفتقدها كثيراً في حياتنا، وهي إدراك قيمة الأشياء، وأهمية الحفاظ عليها. وقليلاً ما نجد هذا النوع من الخيال الذي لا يستخف بالعقل، والذي يجعلك أحياناً تقتنع بأنه ليس خيالاً وانما واقع ولكن الغالب من الناس لا يشعر به.

لقد أثارتني هذه الروايه كثيراً؛ لهذا تشجعت كثيراً حينما واتتني الفرصه لأن أكتب تعليقاً ولو بسيطاً عنها. فنحن إذا نجحنا في فهم وإدراك المغزى من هذه الرواية، وتطبيق القيمه التي تهدف اليها، فسنجد كل ما حولنا جميلاً، وسنكتشف أشياء لم نكن نعطيها حق قدرها، ولم نكن ندرك أهميتها. أبدع هذه الروايه المؤلف المصري أ.طارق عبد الباري، وهي متوفره باللغتين العربية والألمانية. وبما أننا جميعاً في أجازة، فإليكم دعوة...

دعوة خاصة جداً...
إليكم جميعاً...
للقراءة، والاستمتاع، والتواصل
ولنتبادل الأفكار... ونواصل الحوار
عن ملكة الروايات...
رواية "ملك الأشياء"

ريهام لطفى , 19 سنة , القاهرة
http://www.goethe.de/ins/eg/prj/jgd/the/arc/taf/ar1603179.htm
 

 

الذهاب إلى اَراء النقاد والقراء